Blogs Lalibre.be
Lalibre.be | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • مقتطفات قصص العرب جنس 2018 الجزء الأخير

    مقتطفات قصص العرب جنس 2018 في جزئها الثالث و الأخير ، المشهد الأروع في كامل القصّة التي تتحدث فيها الفتاة سهى عن تجربتها الجنسية مع زميلها في الدراسة. و لئن بدت القصّة الأولى و الثانية تصوّر مدى خوف و لهفة الفتاة ، فإن هذا الجزء من القصّة تظهر فيه الفتاة وهي منسحبة عن كلّ هواجس التّردد في تذوّق لهفة الجنس من زميلها. تواصل التّحدث عن تجربتها فتقول « و بعد أن شعرت بالضياع بسبب القبلات.. التي كانت فيها عيناي تسبح للمجهول و هي مغمضة. زاد هيجاني أكثر و أكثر بسبب لمسه لخصري و بطني من تحت القميص ، و كذلك بزازي الذي أخذت يداه تحاول عصره من فوق القستان. شعرت حينها بالنشوة و هي تسير في عروقي.. أما هو فقد كان كثير اللهفة ، ينظر جسدي في ذهول ، و كأنّه غير مصدّق عيناه تنظر عراء خصري و بطني و ملامسته لهما. أحسست مدى لهفته للجنس. و شعرت بمدى تشوّقه و تذوّقه له. كنت في نظره أجمل هديّة مُنحت له. وقفت من على فخذيه و تعمّدت الضغط على زبّه من فوق بنطلونه بيدي.. بدا متوهّجا كالجمر.. ادرت ظهري نحو باب غرفته.. ثم خطوت خطوات نحوه.. ثم دخلت عتبة الغرفة ، اما هو فكان واقفا في مكانه الاول ينتظر منّي ايّة اشارة ثم قلت له بأن ينتظرني قليلا.. اغلقت باب الغرفة و شرعت انزع كلّ ملابسي ، ولم أُبق غير السترينغ.. فتحت الباب و ناديته بصوت مثير و خافت ، و ما هي إلا ثوان حتى رأيته يدفع الباب مندفعاً بجسده العاري نحوي.. إلتصق بي إلتصاقا رهيبا.. إلتصق صدره ببزازي و زبّه المنتصب بقوّة يكاد يخرق السترينغ ، إذ كانت كلتى يداه تشدّ طيزي و تجذب بشدّه و لهفة نحو زبه. في نفس الوقت شرع يقطّع شفتاي تقطيعا ، و لم ينته منهما إلا و أسرع نحو رقبتي يلحسها بلسانه و يتذوّق طعمها.. و سرعان ما تحوّلت يداه نحو بزازي يشدّه بيديه و يفرك حلمتيه بسلاسة. شعرت بلذّة جامحة ، أخذت أتأوّه في صوت مرتفع ، حتى كنت أرى نفسي أنّي أبالغ بعض الشيء.. فتأوّهي لا يعكس بمدى شعوري باللذه التي أنا أشعر بها.. فلا القبلات و لا العناق و لا اللمس كان ليكون السبب الحقيقي.. أخذت أبحث عن تبرير ، فسبب ذلك لم يكن بسبب ما فعله برقبتي و بلمسه طيزي بقوة او قبلاته التي حرّكت فيّ اللهفة.. و إنّما كان بسبب لمسي لزبّه. لم أكن أتوقّع أن يكون زبّه طويل لهذا لحد الكبير. بل أكثر من ذلك ، زبه كان عريض ، لدرجة أنّي عندما لمست بأطراف أصابعي رأس زبه ، كاد أن يستوي طول اصبعي بطول رأس زبه فقط! »

    و تتواصل أحداث قصّة الفتاة سُهى المقتطفة من مقتطفات قصص العرب جنس 2018 لتصل إلى الوصف الدقيق للعلاقة الجنسية التي حصلت بينها و بين زميلها اذ تقول « تمالكني شعور غريب ، أحسست أنّي أنا هي الفتاة المحظوظة التي عثرت على هذا الشاب. كنت أردد في دهشة و اعجاب ” يا له من زب كبير عريض جميل ” شرعتُ أتلمّس زبّه بكامل يدي أعلى و أسفل.. زبّه كان متحجّرا بشدّة أما هو فلم يكف يرضع حلمتاي الصّغيرتين الورديّتين.. راودني شعور بالإثارة و أنا أقلّب خصيتيه الناعمتين.. و للحظة ، توقّفت ، ثم أوقفته هو كذلك بفعل حركة خفيفة و هي أنّي خطوت بجسدي إلى الخلف.. نظرت إليه و نظر لي ، أحسست بأنّي أريد التّمدد بجسدي ، شعرت بأنّ رغبتي صارت أكبر من أن أظلّ واقفة أمامه أمسكه من زبّه و هو يقبّل شفتاي تارة و رقبتي و بزازي تارة أخرى.. فلم أتردد حينها ، سرت نحو السّرير ثمّ تمددت فوقه على بطني.. كأنّي أردت الإستسلام له. فنظري إلى جسده العاري كان كفيلا بأن يذوّب كلّ قطرة من دمي ، و خصوصا زبّه الذي لامس بظري من فوق السترينغ منذ قليل.. أتى نحوي فوق السرير مباشرة ، كأنّه فهم من ردة فعلي السابقة أنّي قد استسلمت له ، او بالأحرى كأنّي ألغيت ذاك الوعد الذي طلبته منه..و قمتُ بتوزيع أوراق لهفتي للجنس من جديد.سكسسكس 2018

    وفي آخر احداث مقتطفات قصص العرب جنس 2018 تقول سهى « فاجأني بلذّة لا أكاد وصفها ، حينما ثنى ركبتاه بين فخذاي و قام بإسدال السترينغ نحو قدماي ثم غمس وجهه بين شق طيزي و شرع يلعق بلسانه كسّي و يمصّه بشفتيه بقوّة و شراهة جعلني أتأوّه و أصيح صياح الفتاة التي تشعر بلذة النيك ، و لم تمر ثوان على ذلك حتى استدرت على ظهري ، و أفرجت ساقاي يمينا و يسارا ، فأسرع نحو كسّي من جديد يلتهمه بفمه إلتهما.. شعرتُ بشفتيه تكاد تفتك ببظري ، و لعلّ صراخي لمدى احساسي باللذة العميقة جعلته يزداد هيجانا و رغبة منه في ان يكون عنيفا في لحس و مص كسّي كلّه.. صار كسّي محمرّا بشدة يكاد بنفجر منه الدّم ، و لم يبعد فمه من كسّي لولا أنّي أزحت بيدي رأسه عنه.. فأسرع مباشرة نحو شفتاي ، مرتكزا على عضلات ساعديه و ركبتاه لا تزال مرتكزة في مكانهما ، أما زبه فقد تدلّى إلى الأسفل قريبا من كسّي.. أسرعت بيدي نحو زبّه و مسكته ثم و جهّت راس زبه مباشرة نحو كسّي ، و حينما دفع زبه قليلا إلى أمام خرق رأس زبه كسّي و مزّق غشاء بكارتي الرّقيقة.. و أخذت أصرخ لذّة و وجعا لسبب ذلك ، ألقيت نظرة نحو زبه بعد أن جذبه بسرعة فوجت ان راس زبه مغرورقا بالدم.. في أجمل قصص الجنس إثارة و روعة من مقتطفات قصص العرب جنس 2018

    افلام سكس 2018سكس 2018صور سكس 2018صور نيك 2018صور بزاز كبيرةتحميل افلام سكسنيك امهات